• 01009514650
  • info@a34z.com

الوزن الزائد والضعف الجنسي: هل هناك علاقة

الوزن الزائد والضعف الجنسي: هل هناك علاقة؟ يمكننا القول أن أضرار السمنة أو الوزن الزائد لا تقتصر على مظهر الشخص، بل هي تمتد إلى العديد من المشكلات والمخاطر الصحية ومن ضمنها التأثير السلبي على القدرة الجنسية.

هل هناك علاقة بين الوزن الزائد والضعف الجنسي؟

مع الزيادة الكبيرة لمعدلات السمنة وخصوصاً بين الشباب خلال العقود الأخيرة، توجهت الكثير من الدراسات المتخصصة لبحث الآثار السلبية للسمنة على صحة الإنسان، ومنها الدراسات التي بحثت  هل هناك علاقة بين الوزن الزائد والضعف الجنسي.

وصلت هذه الدراسات إلى تأكيد الخلل في الانتصاب عند الأشخاص الذين يعانون من السمنة، لما يحدثه الوزن الزائد من مشكلات صحية كالارتفاع بضغط الدم، والسكري، والمشاكل بالقلب وأمراض الأوعية الدموية، وارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم.

وهو ما يتسبب بنقص وصول الدم إلى العضو الذكري، وبالتالي يضعف الانتصاب نتيجة التأثر بضيق الأوعية الدموية التي تغذي القضيب، وبسبب المضاعفات التي تؤثر على الأعصاب التي تغذي هذا العضو.

أسباب تأثير الوزن الزائد على الضعف الجنسي:

بعد تقديم إجابة أولية حول الوزن الزائد والضعف الجنسي: هل هناك علاقة؟ من المفيد التوسع في الاطلاع على أسباب تأثير السمنة على الضعف الجنسي، ومن أبرز هذه الآثار:

1.      الانخفاض بمستويات هرمون الذكورة (التستوستيرون) بسبب الخلل الهرموني الذي تحدثه السمنة.

2.      إن السمنة المفرطة تساهم بشكل كبير بإصابة الشخص بمرض السكري، والذي بدوره يعتبر أحد أسباب ضعف الانتصاب عند الذكور.

3.      من أضرار الوزن الزائد تصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم، وتدمير الخلايا البطانية للشرايين، وبالتالي فإن المواد التي توسع الأوعية الدموية تنقص، مما يتسبب بضيق الشرايين ونقص في كمية الدم الواصلة إلى القضيب، وهو ما يسبب الضعف الجنسي، وعدم الوصول إلى الانتصاب الطبيعي.

4.      مع زيادة الوزن تضعف القدرة على النشاط البدني وتقل الحركة، وهذه من العوامل التي تتسبب بالضعف الجنسي.

5.      للسمنة المفرطة تأثيرات سلبية كبيرة من الناحية النفسية والوصول إلى مرحلة الاكتئاب، والتي يعتبر ضعف الانتصاب أحد آثارها السلبية.

المشكلات التي تسببها السمنة وتؤدي إلى ضعف الانتصاب:

لكي ندرك مدى العلاقة بين الوزن الزائد والضعف الجنسي، نشير إلى تأكيد معظم الدراسات المتخصصة أن ضعف الانتصاب الذي ينتج عن السمنة أقوى وأشد من ضعف الانتصاب الذي ينتج عن الشيخوخة.

وبالتالي فإن التأثير السلبي كبير للغاية للسمنة على العلاقة الزوجية الحميمة، وذلك لارتباط الضعف الجنسي بالعديد من المشكلات الصحية الناتجة عن الوزن الزائد وأبرزها:

1.      الخمول البدني وعدم القدرة على الحركة.

2.      عدم التوازن والقدرة على مقاومة الأنسولين.

3.      الخلل الذي يصيب الهرمونات، وبالخصوص الهرمونات الذكرية منها.

4.      ضعف الثقة بالنفس، والشعور بالاكتئاب، مما يؤدي إلى إضعاف الرغبات الجنسية.

5.      الإصابة بأمراض القلب والشرايين، وعدم التوازن بشحوم الدم، ومرض السكري، وجميعها أمراض ذات تأثيرات سلبية على عملية الانتصاب.

وكنتيجة لهذه العوامل توصلت الدراسات إلى أن الاختلال بالوظيفة الجنسية لدى الرجال المصابين بالسمنة المفرطة، تصل إلى ثلاثة أضعاف الاختلال لدى باقي الرجال الذين لا يعانون من الزيادة الكبيرة بالوزن.

كيفية علاج الضعف الجنسي الناتج عن الوزن الزائد:

بعد أن قدمنا الإجابة التفصيلية حول الوزن الزائد والضعف الجنسي: هل هناك علاقة بينهما؟ وتأكدنا من أن التأثير السلبي موجود وكبير، نشير إلى أن العلاج يبنى على التخلص من الوزن الزائد، والوصول إلى الجسم الصحي، وذلك يكون من خلال الالتزام بالقواعد التالية:

·         وضع نظام غذائي فعال في إنقاص الوزن:

تتعدد الحميات الغذائية الفعالة التي يمكن الاعتماد عليها في تخفيض الوزن، وذلك عبر تخفيف تناول السعرات الحرارية، والاعتماد على الطعام الصحي كالخضار والفواكه، وتجنب الطعام والشراب الغير صحي كالوجبات السريعة، والمشروبات الغازية.

تجنب الأغذية الغنية بالسكريات أو الدهون، والاعتماد على الأغذية الغنية بالفيتامينات والألياف الغذائية.

·         ممارسة المشي والتمارين الرياضة:

إن اتباع الحمية الغذائية لن يكون كافياً ما لم يترافق مع ممارسة المشي والتمارين الرياضية، للتخلص من السعرات الحرارية والدهون.

وبناءً عليه ننصح بممارسة الرياضة لنصف ساعة يومياً، ولخمسة أيام في الأسبوع.

وبعد تخفيف الوزن الزائد يتم التخلص من الأمراض المرافقة له، ومنها عودة الحياة الجنسية إلى طبيعتها شيئاً فشيئاً.

وبالختام نسأل الله تعالى التوفيق في تقديم الفائدة والإجابة الوافية حول سؤال مقالنا لهذا اليوم وهو، الوزن الزائد والضعف الجنسي: هل هناك علاقة؟